القائمة الرئيسية

اخر المواضيع
المواضيع الاكثر شيوعا

وثائق

مدن

طوابع

الهة

مقالات

صور


اساطير

اشعار

اماكن دينية

مواقع أثرية


مراجع

شخصيات

فيديو

مفردات حية

حكم وامثال

خرائط

مصطلحات


الرئيسية

أساطير

العاشقين بيراموس وثيسبي وراء تغيير لون ثمار شجرة التوت

كانت الثمار الحمراء لشجرة التوت بيضاء كالثلج ، وقصة تغير لونها قصة غريبة ومحزنة ، ذلك أن موت عاشقين شابين كان وراء ذلك ، فقد أحب الشاب بيراموس العذراء الصغيرة ثيسبي وأتفق الأثنان إلى الزواج ، ولكن الأهل أبوا عليهما ذلك ومنعوهما من اللقاء ، فأكتفى العاشقان بتبادل الهمسات ليلاً عبر شق في الجدار الفاصل
البقرة أيو سجينة الأرجوس

تقول الأساطير الاغريقيه أن هيرا وهي زوجة زيوس كبير الألهه كانت تمتلك وحش عزيز إلي قلبها ، وهو أحد أتباعها ، وهو الأرجوس ذو العيون المائة ، وهناك بعض الروايات تذكر أنه مسخ له عدد لا يحصى من العيون ، وتنتشر عيونه على كل أنحاء جسمه فيستطيع أن يرى من كل الأتجاهات ، لذا كان الأرجوس يعرف بلقب "بانوبيوس" ،
باندورا وصندوق الشرور

المرأه الأولى في الأساطير اليونانية ، خلقها إله الحدادة الشائه الخلقة هيفاستوس ، أعطتها أفروديت بعضاً من جمالها ، وعلمتها أثينا أعمال المنزل وغزل الصوف ، وأعطتها ديانا شيئاً من رشاقتها ، وكيوبيد حبه ، وأبوللو شعره ، وأسموها باندورا ، لأنها حصلت على كل الهبات .
سيزيف والعذاب الأبدي

سيزيف محارب بارع وماهر يتميز بالمكر والدهاء وهو أبن أيولوس إله الرياح ، أشتغل بالتجارة والإبحار ، لكنه كان مخادعا وجشعا ، وخرق قوانين وأعراف الضيافة بأن قتل المسافرين والضيوف (النزلاء) ، و قد صوره هوميروس ومن تلاه من الكتاب وأشتهر لديهم بأنه أمكر وأخبث البشر على وجه الأرض قاطبة وأكثرهم لؤما ، أغرى أ
مارسياس أصفى أنهار فريجيا

مارسياس هو عازف فريجي بارع على أله الناي ، وتقول بعض الأساطير أنه هو الذي اخترع هذه الآلة وهو أبن أوليمبوس و أحيانا يدعى سيلنوس ، ولقد أستخدم مارسياس الناي بعد أن هجرته الآلهة أثينا التي أخترعته ، وقد تحدى ذات يوما الإله أبوللو إلى منافسته هو بالناي والإله بالقيثارة ، فقبل أبوللو التحدي وكانت نتيجة
ميديا أسطورة الحب القاسي

أسطورة ميديا من الأساطير الأغريقية ، وتعبر عن تحول المرأه من كائن رقيق وديع إلي أخر شديد القسوة والشراسة ، والاسطورة معبره جداً وتحكي عن ميديا تلك الفتاة التي أحبت شخص من أعداء وطنها وفي سبيل حبها له خانت وطنها ، لقد باعت وطنها للأعداء وساعدت حبيبها في قتل أبيها وأخويها ثم هربت معه ليتزوجها وتقضي مع
نرسيوس والنرجس

نرسيوس أو نرسيسوس أو نركيسوس (باللفظ اليوناني) شخصية أسطورية ، وهو أبن النهر كيفيسوس والحورية ليريوبي ، ويقال أنه كان خارق الجمال ، لدرجة كَبيرة جعلت جميع الفتيات بلا أسـتثناء يقعنَ في حُبه ، أيضاً لشدة جماله لم يقتصر مُعجبوه ومُحبوه على الفتيات فقط ، لكنه ما كان يعطي أي شخص منهم أي إنتباه أو أه
بروميثيوس سارق النار المقدسة

بروميثيوس هو واحد من التيتان أي العمالقه ، وهو أبن يابتوس ، وقد تميز بروميثيوس بحبه الشديد للبشر وعطفه الشديد عليهم ، لذا قرر أن يهديهم أفضل اختراع عرفته البشرية ، لقد قرر أن يهديهم النار ، والتي كانت حكراً علي سادة الأوليمب ، حيث لم يكن يتمتع بها غيرهم ، وكانت سراً لايعلمه أحد من البشر .وكان أن سرق
كيوبيد الحب الأعمى

من المعروف أن كيوبيد مهمته إلقاء أسهم الحب ، وأن أمه هى أفروديت إله الحب والجمال ، وفي قديم الزمان ، وسالف العصر والأوان ، حيث لم يكن على الأرض بشر بعد ، كانت الفضائل والرذائل تطوف العالم معاً وتشعر بالممل الشديد ، وذات يوم ، وكحلٍ للمشكلة ، أقترح الإبداع لعبة ، وسماها الأستغماية ، أحب الجميع الفكرة
كيوبيد وبسايكي أسطورة الحب الخالد

كان لأحد الملوك ثلات بنات ، وكان أصغرهن تدعى بسيخى أو بسايكي (الروح الفراشه) ، وكانت أجملهن ، لدرجه أن أهل المدينه كانوا يأتون إليها ليشاهدوا جمالها ، وتركوا الإلهة أفروديت إله الجمال ، وهجروا معابدها .فقررت أفروديت (فينوس) الأنتقام من بسايكى لشعورها بالأهانه ، فطلبت من أبنها كيوبيد (أيروس إله الحب)
الأمازونات يتخلين عن أنوثتهن في سبيل الحرب والقتال

كلمة (أمازونا) هي كلمة يونانية تعني ذات الثدي الواحد ، وتروي الأسطورة أن المرأة الامازونية كانت تلجأ إلى كي صدر أبنتها منذ سن الطفولة ، لكي يضمر أحد الثديين حتى لا يعيقها مستقبلا عن أستخدام القوس والأسهم في الرماية ، ولعل ذلك يعد من أكثر تقاليد الأمازونيات وحشية وبربرية ، كما أن مثل هذا التقليد البر
الأمازونات في أطلنطا

يروي العالم والمؤرخ اليوناني القديم ديودورس أن أصل الأمازونات يعود إلى عصر قارة أطلنطا القديمة ، وهي قارة أختلفت الروايات العلمية حولها ، لكن التأريخ القديم يحيل إلى أنها قارة مفقودة ، أختفت في أحد المحيطات لأسباب مختلفة ، على أن بعض المؤرخين لا يثبتون صحة وجودها ويحيلونها إلى الأساطير اليونانية الق
الأمفيسباينا أم النمل

الأمفيسباينا والتي تدعي ايضا أم النمل هي مخلوق أسطوري يأخذ شكل ثعبان آكل للنمل ، وله بدلاً من الذيل رأس أخر وهذا الأسم يوناني الأصل . حسب الأساطير اليونانيه ، أمبفيسباينا خُـلق من الدم الذي سال من رأس ميدوسا ، والذي حملها طائر عبر الصحراء الليبية ممسكا بالرأس بمخلبيه ، وأنتشر الدم الذي أندمج مع
نقطة ضعف أخيل

أخيل هو أحد الأبطال الأسطوريين في الميثولوجيا الإغريقية ، كان له دور كبير في حرب طروادة ، والتي دارت أحداثها بين الإغريق و أهل طروادة .ويروي هوميروس بعض الأحداث من قصة أخيل في الألياذة ، فكان أخيل أبنا لـ بيلوس ملك ميرميدون ، وأمه ثيتس ، كانت من الحوريات .وحسب الكتابات الإغريقية القديمة ، وحتى يصبح
أبوللو ودافني وعذاب الحب

أَبولو أو أبلن أو أبوللو ، عند الاغريق هو إله الشمس ، إله الموسيقى ، إله الرماية (وليس إله الحرب) ، إله الشعر ، إله الرسم ، إله النبوءة ، إله الوباء والشفاء ، إله العناية بالحيوان ، إله التألق ، يملك جمال ورجولة خالدة ، وهو أبن الإله زيوس والآلهة ليتو ، والأخّ التوأم لأرتميس ، وكانت مقر عبادته بجزير
ميدوسا والغرور

تحكي الأسطورة أن "بروسيوس" البطل المغوار كان واحداً من هؤلاء الأبطال الذين تزخر بهم الأساطير الإغريقية ، شديد الوسامة ، شديد البأس ، وهو أبن زيوس من سيدة بشرية .وكانت هناك مهمة معقدة تنتظره ، فكانت "كاسيوبيا" الحسناءالمغرورة قد بالغت في غرورها ووقاحتها إلى درجة أثارت حنق سادة الأوليمب ، لهذا سلطوا ع
أطلانطيس القارة المفقودة

فى يونيو 1940 م أعلن الوسيط الروحي الشهير "إدجار كايس" واحدة من أشهر نبوءاته عبر تاريخه الطويل ، إذ قال أنه ومن خلال وساطة روحية قوية يتوقع أن يبرز جزء من قارة أطلانطيس الغارقة بالقرب من جزر بهاما مابين عامي (1968 م – 1969 م) ، وأتهم عديدون كايس بالشعوذة والنصب عندما أعلن هذه النبوءة ، وعلى الرغم من
نجاة زيوس وأخوته من بطن أبيهم كرونوس

زيوس من شخصيات الميثولوجيا الإغريقية ، وهو إله السماء والرعد ، وكان حاكماً على الآلهة الأولمبية ، وهو جوبيتر في المُعتقدات الرومانية .كان زيوس أصغر أبناء أثنين من الجبابرة هما "كرونوس" و "ريا" ، ومن بين إخوته "بوسيدون" و "هيرا" و "ديميتر" و "هيستيا" .وتروي الأسطورة أن "كرونوس" ، والذي كان يخشى أن يق
هيرمس سارق بقرات أبولو

كان هيرمس أو عطارد كما عرف في الميثولوجيا الرومانية ، رسول الآلهة ، وإله المسافرين ، وإله اللصوص ، وإله العلم والأعمال ، والتجارة .أشتهر هيرمس بحمله عصاً تلتف حولها حيتان وبطاقيته المُجنحة التي مكنته من الطيران ، عندما كان عمره بضعة أيام وسرق بقرات الإله أبولو وألبسها أحذية خاصة تسير بهن إلى الخلف ،
هيرا الغيورة

آلهة الزواج العفة والطهارة والخصوبة ، وزوجة وأخت زيوس ، وكانت غيورة بشكل لايصدق ، وأرتكبت فظائع للنساء التي كان زيوس يحاول اللحاق بهم ، لدرجة أن زيوس كان يتنكر في هيئات مختلفة حتى لا تعرفة كثور ونسر ووذكر البجع وطائر السماني وأنثى الدب والعديد من الهيئات الأخرى .رُسمت شخصية هيرا لتكون ملكية و مهيبة
<< البداية < السابق 1 2 التالي > النهايــة >>
الصفحة 1 من 2
2