القائمة الرئيسية

اخر المواضيع
المواضيع الاكثر شيوعا

وثائق

مدن

طوابع

الهة

مقالات

صور


اساطير

اشعار

اماكن دينية

مواقع أثرية


مراجع

شخصيات

فيديو

مفردات حية

حكم وامثال

خرائط

مصطلحات


التعليــم

التعليــم

بالنسبة للريف المصري تحت حكم الرومان فالأمية كانت متفشية بين كثير من المزارعين والحرفيين من المصريين ، والدليل على ذلك أنه توجد في الوثائق البردية المنشورة ما يزيد على ستمائة وثيقة يقوم فيها شخص أو كاتب متخصص بكتابة الوثيقة نيابة عن الطرف الذي يهمه الأمر لأن الأخير  حسب قول الكاتب لا يعرف القراءة ، ومن بين أصحاب الوثائق الستمائة المذكورة ثلاثة فقط من سكان عواصم الأقاليم بينما البقية من الأغلبية الساحقة من أهل القرى ، وقد كان هؤلاء الأميون من أهل القرى من مهن مختلفة فمنهم بالإضافة إلى المزارعين ، كهنة ورؤساء قرى ومديري ضياع ومحاربون قدماء سرحوا من الجيش ولم تفلح ست وعشرون سنة من الخدمة في الجيش في التغلب على أميتهم ، ومن المفارقات العجيبة التي كشفت عنها الوثائق البردية أن كاتب قرية وصل أرشيف كامل من أوراقه يصل عدد وثائقه إلى 127 وثيقة كان لا يعرف القراءة والكتابة ، والذي كتبت عنه مقالة بعنوان "الكاتب الذي لم يكن يعرف الكتابة" ، الأمية المقصودة لم تكن مقصودة بمعنى أنه لا يعرف القراءة والكتابة على الإطلاق ، بل المقصود بالأمية هنا هو عدم معرفة اللغة اليونانية (اللغة الرسمية لدواوين الحكومة) ، ولكن من الممكن أن يكون هؤلاء الأشخاص الذين نعتوا بتلك الصفة – أو بعضًا منهم – يعرفون الكتابة المصرية المحلية وخصوصاً الكهنة . ومما يؤكد ذلك الترجيح أنه ذكر صراحة في عقد بيع منزل من عام 55م . حيث يذكر أحد الموقعين ما يلي "كتب فلان نيابة عنه لأنه يجهل الكتابة اليونانية ولكنه يكتب بالكتابة المصرية " .
وهناك بعض الأشخاص يذكرون في الوثائق على أنهم "يكتبون ببطء" بمعنى أنهم يستطيعون بالكاد أن ينقشوا توقيعهم وليس أكثر من ذلك في تقليد رديء للحروف اليونانية ، ومع كل ذلك من المفترض أنه كان هناك قرويون على مستوى أفضل من ذلك وأن بعضهم كان يستطيع أن يقرأ الأدب الإغريقي ويقدره ، وهو أفتراض تؤكده بعض شذرات من أعمال الكتّاب الإغريق التي عثر عليها في أطلال بعض القرى .
والعدد الصغير من أثرياء القرويين الذين كانوا يسعون لأن يعتلوا بأقدامهم سلّم الارتقاء إلى وضع أسمى في الحياة الاجتماعية كانوا يميلون إلى تقليد حياة الطبقة الأرقى من سكان عواصم الأقاليم مما كان يدفعهم إلى تعليم أولادهم التعليم الإغريقي ، ولكن الجو العام الذي كان يسود القرى المصرية في العصر الروماني هو جو الأمية وأن القلة المثقفة كان يحيط بها خضم من الأمية ، ومنذ العصر الفرعوني كانت معرفة الكتابة حكراً على الكتبة تقريباً ، وهي فئة تحظى باحترام وتقدير عميق وكانوا من الكتبة المحترفين ذوى المهارة العالية ، وقد أستمر هذا الاتجاه التقليدي في القرى المصرية حتى العصر الروماني بل وحتى بعده .
وينص في بعض العقود على أن معظم عقود وأوراق القرويين كان يكتبها الكتبة "في الشوارع" ، وكان المستوى التعليمي لهؤلاء الكتبة يتفاوت من كاتب لآخر ،ولكن أغلبهم كانوا يعرفون القراءة والكتابة فقط ولم يكونوا على درجة عالية من الثقافة ، فقد كان هؤلاء الكتبة يصوغون في الغالب صيغاً نمطية مكررة تتكرر في كثير من العقود بل وحتى  في الخطابات الشخصية .
أما التعليم بين فئة سكان عواصم الأقاليم ، وفيهم نسبة لا بأس بها من الإغريق المستوطنين منذ العصر البطلمي ، فإن أوراق البردي ، وخصوصاً البرديات الأدبية ، تفصح عن أعمال كبار الكتاب والأدباء الإغريق جميعهم وكذلك أعمال الكثيرين من صغار هؤلاء الكتاب قد ظلت تنسخ ويعاد نسخها في مصر طيلة قرون الحكم الروماني ولعدة قرون من بعده ، وهذه الصورة توضح أنه كان في عواصم الأقاليم المصرية زبائن مستعدون لشراء مثل هذه الكتب أو أستعارتها وأستنساخها لمكتباتهم الخاصة
.
تتكون سكان عواصم الأقاليم من محبي وهواة الكتب لمكتباتهم الخاصة من خلال الشراء أو الاستعارة أو النسخ ، فهناك وثائق تسجل دفع مبلغ من المال لأحد الكتبة لكي ينسخ نسخة من مسرحية أريستوفانيس الكوميدية "بلوتوس" ومسرحية أخرى لكاتب التراجيديا سوفوكليس ، وفي وثيقة أخرى أبناً في الإسكندرية يشحن صناديقاً من الكتب لأبيه في أوكسيرينخوس .
وبالإضافة إلى ذلك فهناك وثيقتان لهما طرافة خاصة فيما يتعلق بالكتب وجامعيها : الأولى عبارة عن سجل بالضرائب المفروضة على بعض مساحات من الأرض ، ولكن كُتب على ظهر هذه الوثيقة – ربما بعد أن انتهت الحاجة إليها – قائمة من الكتب أعدها شخص من أوكسير ينخوس – ربما كان من تجار الكتب – ومن الواضح أنه أعدها لشخص آخر ليشتريها له .
ومما لا شك فيه أن عملية جمع الكتب هذه كان مداخلها في بعض الأحيان بعضاً من المباهاة – كما هو الحال في مختلف العصور – في أنتقاء مجموعة كبيرة أو مختارة من الكتب ، ومع ذلك فإن الأنطباع السائد هو أن هؤلاء الناس كانوا يسعون وراء الكتب سعياً حثيثاً ليقرأوها ويعيدوا قراءتها وليس لمجرد اقتنائها .
ومن الطريف أيضاً أن عدداً من الكُتاب والمؤلفين الذين يحظون بدرجات متفاوتة من الشهرة والأعتبار كانوا من مواليد المدن وعواصم الأقاليم في مصر ، وقد رحل هؤلاء الكُتاب العظام لطلب العلم في الإسكندرية وروما ، ولكن لابد أنهم تلقوا بعض العلم في مسقط رأسهم في عواصم الأقاليم في سنوات عمرهم المبكرة حيث لم تكن هذه العواصم معدومة من وسائل الثقافة والعلم .
وقد كان سكان عواصم الأقاليم يبعثون بأولادهم إلى المدرسة ، أما فيما يتعلق بتعليم البنات فقد كان قراراً شخصياً يعتمد على رغبة الأبوين أكثر من كونه ضرورة اجتماعية ، وقد كانت المرأة التي تعرف الكتابة تباهى وتفخر وكانت تتحين الفرص لإظهار تلك الحقيقة .
وفي عواصم الأقاليم وبعض القرى الكبرى لم يكن هناك نقص في المدرسين الذين يدرسون مبادئ اللغة اليونانية وكان بعض هؤلاء المدرسين من العبيد وبعضهم من النساء .
ويبدو أن تعليم الأطفال وألتحاقهم بالمدرسة كان يبدأ في حوالي العاشرة من عمرهم ، حيث أن طفلاً في التاسعة من عمره ولا يستطيع التوقيع بأسمه على وثيقة تحدد له إرثه ، وصبياً في الرابعة عشرة من أبناء الطبقة العليا لا يزال يتعلم القراءة والكتابة في الجمنازيوم .
وكان التعليم المدرسي المحلي في مدارس عواصم الأقاليم يعلم التلاميذ القراءة والكتابة كما يعرفهم بكنوز الأدب الإغريقي الكلاسيكي ، أما إذا أراد التلميذ أن يحصل على فترة من الدراسة في الإسكندرية ، وكثيراً ما كان سليلي الأسر المرموقة في عواصم الأقاليم يرسلون للإسكندرية لتهذيبهم وصقلهم وعادة ما كان يلازمهم في هذه الرحلة عبد وأثنان من العبيد للقيام على راحتهم وتلبية أحتياجاتهم ، وفي خطاب من أب لابنه في الإسكندرية لتلقي العلم يعتذر الأب عن عدم تمكنه من زيارة أبنه إلا بعد حوالي شهر لأنشغاله ببعض أعماله الملحة ويضيف "في سعيك وراء التعليم ركز كل انتباهك على كتبك وسوف تستفيد منها استفادة جمة" .
ومما يجدر بالذكر أن الإسكندرية في عصر البطالمة كانت مركزاً هاماً من مراكز العلم والثقافة في العالم القديم ، فقد كان فيها المكتبة الكبرى والمجمع العلمي في الحي الملكي والمكتبة الصغرى في معبد السرابيوم ، وتحت رعاية الملوك البطالمة كانت هناك قائمة طويلة من علماء الإسكندرية المتميزين .
وعلى الرغم من أن هذا التميز للإسكندرية لم يظل على ما كان عليه تحت حكم الرومان إلا أن دور العلم والمكتبات السكندرية حافظت على شهرتها ، وكان يسمح للكثيرين من الأجانب بالالتحاق بمدارسها المتعددة على الرغم من أن بعض الطلاب من الإسكندرية نفسها كانوا يسافرون إلى خارج مصر لتلقي العلم ، وفي القرن الثالث الميلادي الطلاب كانوا يتوافدون على الإسكندرية من كل حدب وصوب لدراسة الفلسفة والطب ، وكانت مدرسة الطب السكندرية على وجه الخصوص متميزة وتتمتع بشهرة فائقة ، فإذا ما زعم طبيب أنه تلقى تعلميه في الإسكندرية فإن ذلك في حد ذاته كان كافياً للثقة في كفاءته وقدراته .
إن النظام الدقيق لقنوات الري وأعمال المسح المستمرة للأرض الزراعية كان يتطلب أعداداً كبيرة من المهندسين والمساحين الذين تلقوا تعليمهم على الأرجح في الإسكندرية ، وحين اقترح الإمبراطور نيرون إقامة قناة في كورنثا ببلاد اليونان قام بأعمال المسح لهذا المشروع مساحون مصريون .
وعلى الرغم من أن المعلومات عن التعليم القانوني والقضائي ضئيلة فإن الوثائق البردية تظهر الكثير من المحامين الذين ربما تلقوا علومهم القانونية عن القانون المصري والإغريقي والروماني في الإسكندرية ، وقد ظلت شهرة الفلسفة في الإسكندرية حتى أوائل القرن الخامس الميلادي حين مزّق المسيحيون بالإسكندرية الفيلسوفة الشهيرة هيباتيا ، كما أن علم اللاهوت المسيحي حظي بشهرة فائقة في الإسكندرية على يد أثنين من مشاهير علم اللاهوت المسيحي في القرن الثالث هما سانت كليمنس وسانت أوريجين .

 
2