القائمة الرئيسية

اخر المواضيع
المواضيع الاكثر شيوعا

وثائق

مدن

طوابع

الهة

مقالات

صور


اساطير

اشعار

اماكن دينية

مواقع أثرية


مراجع

شخصيات

فيديو

مفردات حية

حكم وامثال

خرائط

مصطلحات


الرئيسية

مدن :: منف

منف  ( )
 الإسم

تعرف باسم مدينة المدائن في مصر القديمة، أول عاصمة لمصر الموحدة، يعتقد أنها شيدت في عهد الملك نعرمر ، عرفت أيضا بأسماء انب حج وتعني الجار الأبيض ، واسم من نفر وتعني ثابت وجميل ، واطلق عليها ميت رهين وتعني طريق الكباش.
ووصفت بالكثير من الصفات واستمرت عاصمة لمصر منذ الأسرة الأولى وحتى الثامنة ومنها خرجت إحدى نظريات خلق الكون (نظرية بتاح صاحب الأرض البارزة ) وفيها عبد الثالوث الشهير " بتاح - سخمت – نفرتوم "
أرتبط باسمها اشهر واكبر جبانات مصر (جبانة منف) واليها سعى ملوك مصر ليتركوا فيها أثرا لتخليد ذكراهم ، زارها لاسكندر الأكبر واستقرت مومياءه فيها لعام أو أكثر انتظارا لأعداد مقبرته في الإسكندرية.
استحب معظم ملوك البطالمة أن يكون اسم الهها بتاح جزء من اسمائهم ومنها خرج تمثال رمسيس الثاني، سماها الإغريق "ممفيس "وأطلق في العالم الغربي على العديد من المدن.
تتبع منف التى تعرف حاليا بميت رهينة  مركز البدرشين ورغم ان المدينة ظلت طوال التاريخ المصرى القديم تتبوأ مكانة مرموقة الا انها دخلت فى بعض الفترات فى دائرة النسيان واصابها الزحف العمرانى والزراعى وعبث الانسان ، ولايمكن للمرء ان يتصور ان مدينة بهذه الاهمية وبهذا التاريخ الطويل لم يتبق فيها سوى اطلال لبعض المنشآت تتناثر هنا وهناك
ولعل بعض ضربات الاحتلال الاجنبى لمصر القدينة قد اصاب منف اصابات مباشرة فاحتلال الملك بعنخى (احد ملوك مملكة نباتا بالسودان القديم ) وسيطرة الاشوريين على المدينة على يد اسر حدون ثم اشور بانيال ادت الى تدمير ونهب المدينة ثم كانت الضربة القاضية على يد الملك الفارسى قمبيز الذى خرب المدينة وقتل كهنة الاله بتاح بل وقتل العجل ابيس
ورغم من ان المدينة استردت انفاسها فى العصر البطلمى وفى اوائل العصر الرومانى الا ان المرسوم الذى اصدره الامبراطور الرومانى ثيودسيوس بتخريب المعابد وتحطيم تماثيل الالهه قد حول المدينة الى حطام.
وفى العصور التالية اصبحت المدينة بمثابة محجر تنقل احجار منشآتها لتشيد بها منشآت اخرى لاغراض اخرى.
تضمنت المدينة مجموعة من المعابد المكرسة للاله بتاح ولبقية الثالوث منها ذلك المعبد الشهير الذى يعرف ب "حت كابتاح" .
ولم يتبق من هذه المعابد سوى اطلال معبد بتاح الكبير الذى كان يضم تمثال رمسيس الثانى شيد هذا المعبد فى عهد رمسيس الثانى واضاف اليه الملك مرنبتاح وملوك اخرين وهناك معبد اخر شيد ايضا فى عهد نفس الملكين وكان يتضمن مقصورة شيدت فى عهد الملك سيتى الاول.
وكانت المدينة تضم مجموعة من القصور احدهما للملك مرنبتاح والثانى للملك واح ايب رع (ابريس) من الاسرة 26 ولاتزال اطلال المدينة تضم ذلك التمثال الضخم الراقد والمنحوت من الجرانيت الوردى والذى يعتبر آيه فى فن النحت فى مصر القديمة ومجموعة من تماثيل واقفة تحمل اسم رمسيس الثانى لكنه بعد دراسة متأنية اتضح انها تخص الملك سنوسرت الاول من ملوك الاسرة 12.
وتضم المنطقة كذلك ثانى اضخم تمثال لابى الهول بعد تمثال الجيزة وهو منحوت من حجر الالبستر ويرجع للدولة الحديثة وهناك لوحة من عهد الملك ابريس .
ومن آثار المنطقة معبد التحنيط الذى كان مخصصا لتحنيط العجل ابيس قبل دفنه فى سرابيوم سقارة ويؤرخ المعبد للاسرة 26 ولا يزال يضم بعض مناضد واوانى التحنيط والى الجنوب من معبد التحنيط عثر على مقبرة للامير شاشانق من الاسرة 22 كما عثر على جبانة من الدولة الوسطى وفى احد التلال المنطقة عثر على اطلال معبد حاتحور شيد فى الاسرة 19.

2