القائمة الرئيسية

اخر المواضيع
المواضيع الاكثر شيوعا

وثائق

مدن

طوابع

الهة

مقالات

صور


اساطير

اشعار

اماكن دينية

مواقع أثرية


مراجع

شخصيات

فيديو

مفردات حية

حكم وامثال

خرائط

مصطلحات


الرئيسية

أساطير :: الأمازونات في أطلنطا

الأمازونات في أطلنطا  ( )
 الإسم

يروي العالم والمؤرخ اليوناني القديم ديودورس أن أصل الأمازونات يعود إلى عصر قارة أطلنطا القديمة ، وهي قارة أختلفت الروايات العلمية حولها ، لكن التأريخ القديم يحيل إلى أنها قارة مفقودة ، أختفت في أحد المحيطات لأسباب مختلفة ، على أن بعض المؤرخين لا يثبتون صحة وجودها ويحيلونها إلى الأساطير اليونانية القديمة .

ويذكر المؤرخ ديودورس أن الأمازونات عشن في غربيّ ليبيا ، ويصفها بأنها " بلد الشعوب المتحضّرة ، ومنها جاءت الآلهة" ، وطبقاً لرواية ديودورس ، فإن ثقافة وعادات الأمازونات كانت على النقيض من نظيرتها في بلاد اليونان ، حيث يقوم الرجال بالأعمال المنزلية ، فيما تتولى النساء الأمازونات مقاليد السّياسة والحكم ، والعناية بأمورالحرب ، وهوما تطلب خدمة ألزامية في الجيش تؤديها النساء لعدّة سنوات أثناء مراهقتهم .

ويورد المؤرخ ديودورس أنه لم يكن يسمح للمرأة الأمازونية بحُرية الإنجاب إلا بعد إنهائها الخدمة العسكرية الألزامية فقط ، وفي حالة أنجاب مولود جديد ، فإن مهمة العناية به توكل للرجال ، حيث تختلف طرق العناية به بناء على جنسه من حيث كونه ذكراً أو أنثى ، فبينما يكتسب الطفل الذكر وجودا عاديا ينذر فيها للخدمة المنزلية ، فإن المولودة الأنثى تخضع لطقوس ما يسمى " ترسيم الصدر" ، وهي عملية يتم فيها أحراق الثدي الأيسر أو الأيمن ، وحسب رواية المؤرخ ديودورس فإن طقوس الترسيم تتم وفقاً لأعتقاد الأمازونات بأن صّدور النساء قد تشكل عائقا في الحرب .

وتستمرّ حكاية أطلنتس بالتالي مع ملكة الأمازونات القوية مايرينا ، التي فرضت حصاراً على أطلنتس أنتهى بسيطرة الامازونات على مدينة سيرن ، ورغم مقاومة بسيطة فقد خضع سكان أطلنتس لحكم الأمازونات ، وكان متوقّعاً أن تقوم نساء الأمازون بعدها بإبادة شعب "الغورون" الذين كانوا يقطنون غرباً ، ويقومون على الدوام بشن غارات ضد سكان أطلنتس ، وقد عرف الغورون بإنهم مخلوقات بشعة ينحدرون من الميدوزا .

ويروى أنه قبل أن تقوم الأمازونات بمهاجمة الغورون ، فقد حدت ثورة في المدينة أستطاع فيها السكان الأصليون قتل نصف النساء المحاربات بسيوفهن وهن نائمات ، ومع ذلك فقد تمكنت الأمازونات بنصف عددهن المتبقي من مهاجمة الغورون ، فقد لجئوا إلى البطل الأسطوري (فرساوس) لقتال الغورون وإبادتهم .

الأمازونات في أطلنطا

2